تويتر

Sefsafapub يستضيف صالون الفلسفة بمكتبة البلد مناقشة كتاب"علم الاخلاق"الصادر عن دار صفصافة،يوم ١٧ يوليو في تمام الساعة السادسة https://t.co/Up6604GqQj

فتوات وأفندية

يضم الكتاب بين دفتيه جزءً من السيرة المجهولة لمصر في مرحلة ماقبل يوليو، التي تشكّل فيها الوعي العام، بعد تجارب مؤلمة ونضال مرير مع قوى الاحتلال تارة؛ وأعوان تلك القوى تارة أخرى.

ويضم الكتاب حكايات عن الفتوات الذين ملؤوا الدنيا صخبًا، وكانوا رمزًا للسطوة والهيمنة في الأحياء والمدن على امتداد خارطة المحروسة، وقصص عن أشهر جرائم الأفندية، بدءًا من النصب والاحتيال.. وانتهاء بالقتل والتعدي على النفس والممتلكات، وتحت هذه المظلة أيضًا؛ فتحنا ملف أول اغتيال سياسي في تاريخ مصر الحديث، ونعني به اغتيال رئيس الوزراء - بطرس باشا غالى عام 1910.

إنها صورة بالألوان الطبيعية لمصر خلال خمسين عامًا أو يزيد، مع اقتراب أكثر إنسانية من نماذج الجرائم والحوادث التي حدثت، وصنعت بدورها مظاهر الخلل الاجتماعي والاقتصادي في وطن كان يرزح تحت الاحتلال، ويدفع ضريبة حربين عالميتين، أزمات اقتصادية واضطرابات سياسية تهب عليه من كل حدبٍ وصوب.

وفي هذا العالم السريّ، يمكننا أن نرى - بشكلٍ أفضل - الأبطال والضحايا، الجناة والمجني عليهم، الجواري والنخاسين، صانعي المجد ومروجي الجريمة.. هذه هي الصورة التي كانت عليها مصر، فلا الأبيض انتصر ولا الأسود احتكر.

هي إذن.. قصص ما قبل الأسى، وحكايات ما بعد الدماء.

د. ياسر ثابت صحفي مصري، من مواليد عام 1964، يحمل دكتوراه في الصحافة من جامعة بارينجتون الأمريكية عام 2000، عمل في صحف "الأهرام" و"العالم اليوم" و”الدستور” و"صوت الأمة" التي شغل منصب مدير تحريرها.

 

يعمل رئيساً للتحرير في قناة العربية بدبي، وله عدة كتب منها "جرائم العاطفة في مصر النازفة" (2009)، و"جمهورية الفوضى" (2008)، فازت مدونته على الإنترنت "قبل الطوفان" بجائزة الجمهور كأفضل مدونة عربية عام 2008 في مسابقة دويتشه فيله العالمية.

التعليقات

Share on Myspace
^^