المثقفون وكرة القدم

كما أن للكرة عشاقها بين كبار أدباء ومثقفي العالم، وكما أن العديد منهم يقدرها ويؤمن بأهميتها، فإن القائمين على تنظيم بطولة كأس العالم (السابقة وليست الحالية)، تنبهوا أن الأدب يمكن أن يعطي ملمحا مميزا للبطولة الكروية الأولى في العالم.

ويحكي عبد الشافي كيف جعلت ألمانيا الأدب جزءً من خطة التروييج لكأس العالم 2006، حيث قام منظمو البطولة بتوجيه الدعوة لعدد من أهم أدباء العالم لحضور المونديال، ولم يتردد المنظمون فى تخصيص قسم خاص للأدب تحت عنوان "أدب الأقدام فى المونديال"، وكان الجمهور قبل دخول الاستاد للاستمتاع بالساحرة المستديرة يشاهد فى هذا القسم أهم الكتب والروايات التى اهتمت بكرة القدم، وكان الكاتب البرازيلى "باولو كويلو" والإيطالى "أمبرتو إيكو" من نجوم المونديال، وكتب "إيكو" عن اللعبة الأشهر فى العالم مقالاً أكد فيه أن عشق كرة القدم متعة لا تنتهى وأن مشاهدة المباراة وحدها لا تكفى، فهناك متعة فى متابعة التعليقات ومشاهدة الصحف والقنوات الفضائية والملصقات الخاصة بالمباريات "سيكون ذلك بلا ملل، فالكرة ظاهرة اجتماعية تستحق أن تكون متعة الحياة اليومية".

 

أشرف عبد الشافي هو صحفي مصري يعمل بمؤسسة الأهرام وصدرت له رواية “ودع هواك” ومجموعه قصصية بعنوان “منظر جانبي”.

موضوعات مرتبطة

التعليقات

Share on Myspace
^^