من أجل حرية الصحافة

​هذا البيان من أجل الحق في المعرفة وحرية التعبير، والذي كتب عام2009 في سياق فرنسي، يدافع إذًا عن مُثُل لا حدود لها، تمتد من ضفاف نهر السين إلى ضفاف النيل.

إلا أن خصمها لا حدود له أيضًا: إنها سياسة الخوف التي تتحجج بالتهديدات الإرهابية وحالات الطوارئ الأمنية لكي تقلل من حرياتنا، بل بالأحرى لكي تدوس عليها بالأقدام. ولكن هذه السياسات العمياء لا تفعل سوى أنها تزيد من تفاقم الكارثة، وذلك عن طريق منح الإيديولوجيات الشمولية، التي تعزز سياسة الترهيب، أعظم انتصاراتها؛ ألا وهو التخلي عن الفكرة المثالية للديمقراطية. هذه السياسات هي غير مسئولة في تلك اللحظة،كما أنها غير فعالة مع مرور الوقت.

موضوعات مرتبطة

التعليقات

Share on Myspace
^^