تويتر

Sefsafapub دار صفصافه للنشر تشارك في #معرض_جدة_الدولي_للكتاب بمجموعة مميزة من الإصدارات في جناح رقم 1071 #صفصافة_بيت_الترجمة https://t.co/0lJv8RO5ig
15hreplyretweetfavorite

كاتب مصري: إفريقيا عرفت عروض السينما منذ 1896 لكن إنتاجها تأخر كثيرا

(الأقصر) - (رويترز) - يسجل الكاتب المصري فاروق عبد الخالق أن دول حوض النيل عرفت عروض السينما منذ 1896 إلا أنها لم تعرف كمنتجة للسينما إلا في ستينيات القرن العشرين بعد الاستقلال الذي "لم يستتبعه استقلال ثقافي واقتصادي" يتيح لصناع السينما إنتاج أفلام تعبر عن طموح الشعوب إلى الحرية والتنمية.

 

ويقول في كتابه (السينما في دول حوض النيل) إن القارة السوداء تملك ما لا يملكه غيرها من أساطير وثقافات وموسيقى وصراع للإنسان مع الطبيعة وبطولات في مواجهة الاستعمار والعنصرية والرق والاستعباد وغيرها من التفاصيل الإنسانية التي تكفي لإنتاج أعمال سينمائية ثرية ذات طابع عالمي.

 

ويضيف أن هذه الدول التي عرفت عروض السينما مبكرا ظلت بعد الاستقلال السياسي "خاضعة لنفوذ الاستعمار الأوروبي" الذي فرض نوعا من التنمية والإنتاج يحول دون ظهور سينما قوية تعبر بصدق عن إفريقيا الحرة إذ كانت وسائل الاتصال والفنون تهدف "لدعم السلطة... تحولت إلى مجرد آلة للدعاية للبيروقراطية" وإن استطاع مخرجون أفراد الإفلات من هذا السياق وقدموا أعمالا مستقلة حققت شهرة عالمية.

 

ويصف الأفلام السابقة على الاستقلال بأنها "سينما بيضاء.. ترى في القارة السوداء خلفية كبيرة جميلة هادئة للمغامرات العاطفية أو البحث عن الثروات" مضيفا أن حلم رواد السينما الوطنية كان القفز بالشعوب الإفريقية إلى المستقبل وتجاوز تلك النظرة الاستشراقية.

 

ويرى عبد الخالق أنه بعد سنوات من الاستقلال السياسي قدم هؤلاء الرواد إلى العالم سينما إفريقية بأساليب سرد "مبتكرة" واستخدموا لغات محلية أسهمت في التقريب بين الشعوب التي شاهدت آلام الأجيال السابقة ومعاناتها تحت الاستعمار الأوروبي "الذي ادعى أنه جاء للمساعدة" في حين ظل يستنزف الثروات الطبيعية والبشرية.

 

والكتاب الذي يقع في 128 صفحة كبيرة القطع أصدره (مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية) المقام حاليا في المدينة المصرية الجنوبية والذي يشارك في دورته الثالثة أفلام من 41 دولة إفريقية.

 

وحمل غلاف الكتاب صورة من فيلم (تيزا) للمخرج الإثيوبي المقيم في الولايات المتحدة هايلي جيريما الذي كرمه المهرجان في الدورة الأولى 2012 وقرر أن يسهم في المهرجان منذ دورته الثانية 2013 -مصطحبا فريق عمل يضم المخرجين دانيال إي وليامز وأمبيساجير برهي- بالإشراف على ورشة للتدريب على فنون الإخراج والسيناريو يشارك فيها متدربون من 18 دولة إفريقية. وستعرض الأفلام التي ينجزها المتدربون في حفل ختام المهرجان يوم الاثنين.

 

ويقول عبد الخالق في المقدمة إن كتابه "يعكس التأكيد على هوية مصر الإفريقية... وإقامة أواصر أكثر تقاربا وتشاركا في وحدة مصير واهتمام مشترك... ومنها مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية الذي كان أحد ثمار ثورة 25 يناير 2011" التي أنهت حكم الرئيس الأسبق حسني مبارك.

 

 

ويضيف أن السينما الوطنية ظهرت في إفريقيا جنوب الصحراء بعد مرور 60 عاما على انتشارها في العالم كما تأخرت أيضا عن السينما في الشمال الإفريقي.. ففي مصر أنتجت أفلام روائية في العشرينيات بعد فيلم (في بلاد توت عنخ آمون) 1923 في حين ظهر "أول فيلم إفريقي جنوب الصحراء 1955" وهو فيلم (إفريقيا على نهر السين) للمخرج السنغالي بولين سومالو فيرا.

 

ويرى أن إفريقيا عانت كثيرا من التشويه على يد صناع السينما الأوروبية إلى أن تمكن عدد من المخرجين الأفارقة الرواد من التغلب على مشكلات تمويل الإنتاج وقدموا أفلاما "يطل منها العالم على ثقافة وحضارة تجاهلوها طويلا ونظروا إليها بفوقية وعنصرية واضطهاد وظلم لإنسانيتها" وجاءت أفلام الأفارقة أكثر صدقا وواقعية وإبهارا في بعض الأحيان.

 

ويشدد عبد الخالق على أن للسينما دورا مهما في التوعية قائلا إن الزعيم باتريس لومومبا (1925-1961) كان "يعي ويدرك أهمية دور السينما في التأثير في مشاهديها" مضيفا أن الاستعمار البلجيكي خلال سيطرته على الكونجو الديمقراطية كان "يحظر السماح بعرض الأفلام الأجنبية على السكان السود" خشية أن يؤدي ذلك إلى الفوضى أو الاحتجاج.

 

ولا يتقصر تأريخ المؤلف على إنتاج الأفلام وإنما يلقي نظرة على السياق السينمائي العام.. ففي السودان صدرت عام 1978 مجلة (السينما) وهي أول مجلة متخصصة في البلاد وكانت "تعكس الطموح إلى صنع سينما وطنية عربية" ثم صدرت عام 1980 مجلة (السينما والمجتمع).

 

أما في أنجولا وموزامبيق فأنشئت في السبعينيات معاهد سينمائية تعكس "شكلا من الاشتراكية" وتسهم في إنتاج أفلام تواكب ما بعد الاستقلال ومنها مجموعة أفلام قصيرة عنوانها (أنا أنجولي وأعمل بجد) 1975 كما حمل أول فيلم أنجولي روائي طويل عنوان (تشجع أيها الرفيق) 1979.

التعليقات

Share on Myspace
^^