تويتر

Sefsafapub رواية تغوص في واقع ومشكلات أمريكا اللاتينية -ومن أهمها الفساد والانهيار البيئي- ولكنها تقدم ذلك في قالب بوليسي ينطل… https://t.co/qM2o3fZgeO

محمد البعلي يكتب: أيام الكوميكس في إرلنجن

منذ اللحظة الأولى التي غادرنا فيها محطة قطارات "إرلنجن" باتجاه المدينة أعلنت اللافتات الخفاقة المنتشرة أمام وحول المحطة أن هذه المدينة الصغيرة تحتفل بفن الكوميكس وتسلط الضوء والاهتمام عليه عبر الدورة السابعة عشرة من مهرجان "صالون إرلنجن للكوميكس".

 

ويعد "صالون إرلنجن" مهرجان الكوميكس الأهم في الأراضي المتحدثة باللغة الألمانية، ويعقد كل عامين منذ عام 1984، واستمرت دورته الأخيرة خلال الفترة من 26 إلى 29 مايو 2016.

 

وتستضيف مقاطعة بافاريا الألمانية –التي تعد مدينة إرنجلن جزءًا منها- مهرجان آخر هو "مهرجان ميونخ للكوميكس"، الذي يعقد كل عامين أيضا بالتبادل مع "صالون إرلنجن"، بينما يعقد ثالث أهم مهرجان في الأراضي المتحدثة بالألمانية في مدينة لوتزرن السويسرية ويحمل اسم "مهرجان فوميتو للكوميكس".

 

وتقدم مدينة إرلنجن صورة مغايرة لما يمكن أن نراه في مدن صغيرة كثيرة حول العالم، فالمدينة التي لا يزيد تعداد سكانها على 80 ألفاً، نشطة اقتصاديًا وثقافيًا، فهي تستضيف منشآت صناعية لشركات كبرى مثل "سيمنز"، وفعاليات ثقافية متعددة، من بينها "صالون إرلنجن للكوميكس"، بالإضافة إلى جامعة كبيرة.

 

وعلى مدى أربعة أيام شارك وفد صغير من "أسبوع الكوميكس في مصر" في فعاليات مختلفة لمهرجان الكوميكس الأهم في ألمانيا "صالون إرلنجن"، حيث شاركت بصحبة الفنان محمد وهبة الشناوي –مستشار أسبوع الكوميكس- في المناقشات والفعاليات الخاصة بالمهرجان، كما قمنا بزيارة الكثير من المعارض المصاحبة للمهرجان.

 

وقام المهرجان هذا العام بتسليط الضوء –من خلال أكثر من معرض- على تطور فن الكوميكس في كل من تركيا والهند، كما استضاف معرضًا خاصًا للفنان الياباني الكبير "جيرو تانيجوتشي" ضم أعمالاً له وخاصة كتابه المصور عن مدينة فينيسيا الإيطالية، ونظم المعرض بالتعاون مع مهرجان أنجوليم الفرنسي للكوميكس.

 

أصدقاء قدامي

 

وخلال المهرجان التقينا بمجموعة من الأصدقاء القدامي – من مشهد الكوميكس الألماني- مثل الفنانة باربرا يلين، التي فازت خلال "صالون إرلنجن" هذا العام بجائزة أفضل كتاب كوميكس مؤلف بالألمانية عن عملها الأخير“Irmina”.

 

وكانت يلين قد حلت ضيفة على "أسبوع الكوميكس في مصر" في دورته الأولى عام 2014، وشارك معها في تلك الدورة كل من الفنانة الألمانية إيزابلا كريتز والدكتور فولفجانج شتريز (المدير السابق لبرنامج الكوميكس بمعرض فرانكفورت للكتاب)، وقد التقينا كلاهما مجددًا في إرنجلن مايو الماضي.

 

والتقينا كذلك خلال المهرجان بالفنان الألماني المميز "رينهارد كليست"، حيث وافق على المشاركة في عدة فعاليات بمصر خلال الفترة القادمة، ووافق كليست من حيث المبدأ على المشاركة في دورة "أسبوع الكوميكس بمصر" لعام 2017.

 

وتحدث كليست خلال إحدى فعاليات المهرجان عن كتابه "حلم الأولمبياد" الذي يتحدث عن قصة مهاجرة أفريقية ومثابرتها للوصول إلى الأولمبياد، وعرض كليست لوجهة نظره في ندوة حول الروايات المصورة التي تتحدث عن المهاجرين، وتقوم صفصافة للثقافة والنشر –التي تنظم أيضا "أسبوع الكوميكس في مصر"- بترجمتها حاليا إلى العربية.

 

وشارك مع كليست في الندوة الفنان الفنلندي فيلا تيتافاينين الذي قدم قبل سنوات رواية مميزة عن الهجرة غير الشرعية من المغرب إلى أوروبا باسم "الأيدي الخفية"، وترجمت صفصافة الرواية إلى العربية مؤخرا، كما سيشارك فيلا تيتافاينين في دورة أسبوع الكوميكس القادمة بمصر.

 

وتنوعت المشاركة الدولية في "صالون إرلنجن للكوميكس" هذا العام، فبالإضافة للمعارض التي تقدم العديد من الفنانين الدوليين فإن الكثير من جمعيات الكوميكس والفنون الأوروبية كانت حاضرة بأجنحتها خلال المعرض، من بينها مؤسسات من الدنمارك وفنلندا وهولندا.

 

كما قدم معهد جوته خلال المهرجان مشروعا طموحا لقصص مصورة بريشة فنانات شابات من الهند تم إنجازه تحت إشراف الفنانة باربرا يلين.

 

وكان من الملفت للنظر أن أغلب العارضين في القاعات المخصصة لدور النشر كانت من دور النشر الصغيرة والمستقلة، بالإضافة إلى حشد من فناني الكوميكس الذين يعملون في المجال لبعض الوقت، وجاءوا من كل أنحاء ألمانيا للمشاركة في "صالون إرلنجن".

 

أجواء الكرنفال

 

كانت الأجواء الكرنفالية هي السائدة في الساحة الخارجية للقاعة الرئيسية للمهرجان –المهرجان ينظم معارض وفعاليات في أماكن مختلفة من مدينة إرنلجن تشمل مبان حكومية وخاصة- حيث ارتدى الشبان والشابات ملابس تنكرية مستوحاة من سلاسل القصص المصورة، وأقيمت تحديات للرسم بين فناني الكوميكس الشبان، شارك في أحدها الفنان المصري "محمد وهبة الشناوي"، وفاز مثلما يحدث في كل مرة يشارك فيها في مسابقة أو تحد للرسم.

 

إن مهرجانا مثل "صالون إرلنجن للكوميكس" يقدم فرصة كبيرة لفنانين من مختلف أنحاء العالم لعرض إنتاجهم وفنهم، ورغم أن التمثيل الأوروبي هو الغالب عليه إلا أن القائمين على المهرجان يحاولون دائمًا تقديم فنون من خارج القارة العجوز مثلما فعلوا هذا العام مع مشهد الكوميكس الهندي، ومثلما تم سابقًا مع مشهد الكوميكس المصري.

التعليقات

Share on Myspace
^^